النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الجدل و المراء و اللدد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم الجدل و المراء و اللدد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه قال

  1. #1
    ابن سـنيّن غير متصل [ نــشـيـط ]
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    66

    الجدل و المراء و اللدد



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجدل و المراء و اللدد


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه
    [align=justify]قال الله تعالى : { وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ{204-- وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ{205-- سورة البقرة.
    و مما يذم من الألفاظ : المراء و الجدال و الخصومة
    قال الغزالي رحمه الله : المراء طعنك في كلام لإظهار خلل فيه لغير غرض سوى تحقير قائله و إظهار مزيتك عليه وقال : وأما الجدال فعبارة عن أمر يتعلق بإظهار المذاهب و تقريرها قال : و أما الخصومة فلجاج في الكلام ليستوفي به مقصودا من مال غيره وتارة يكون ابتداء وتارة يكون اعتراضا والمراء لا يكون إلا اعتراضا هذا كلام الغزالي.
    و قال النووي رحمه الله : اعلم أن الجدال قد يكون بحق وقد يكون بباطل قال الله تعالى : { وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ {46-- سورة العنكبوت، وقال الله تعالى : { وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ {125-- سورة النحل، وقال الله تعالى : { مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا {4-- سورة غافر، قال : فإن كان الجدال للوقوف على الحق و تقريره كان محمودا وإن كان في مدافعة الحق أو كان جدالا بغير علم كان مذموما وعلى هذا التفصيل تنزل النصوص الواردة في إباحته وذمه والمجادلة والجدال بمعنى واحد قال بعضهم : ما رأيت شيئا أذهب للدين ولا أنقص للمروءة ولا أشغل للقلب من الخصومة.
    ( فإن قلت ) لا بد للإنسان من الخصومة لاستيفاء حقوقه ( فالجواب ) ما أجاب به الغزالي رحمه الله : اعلم أن الذم المتأكد إنما هو لمن خاصم بالباطل وبغير علم كوكيل القاضي فإنه يتوكل في الخصومة قبل أن يعرف الحق في أي جانب هو فيخاصم بغير علم.
    و يدخل في الذم أيضا من يطلب حقه لأنه لا يقتصر على قدر الحاجة بل يظهر اللدد و الكذب و الإيذاء و التسليط على خصمه كذلك من خلط بالخصومة كلمات تؤذي وليس له إليها حاجة في تحصيل حقه كذلك من يحمله على الخصومة محض العناد لقهر الخصم وكسره فهذا هو المذموم
    وأما المظلوم الذي ينصر حجته بطريق الشرع من غير لدد وإسراف وزيادة لجاج على الحاجة من غير قصد عناد ولا إيذاء ففعل هذا ليس حراما ولكن الأولى تركه ما وجد إليه سبيلا لأن ضبط اللسان في الخصومة على حد الاعتدال متعذر والخصومة توغر الصدور وتهيج الغضب وإذا هاج الغضب حصل الحقد بينهما حتى يفرح كل واحد منهما بمساءة الآخر ويحزن لمسرته ويطلق لسانه في عرضه فمن خاصم فقد تعرض لهذه الآفات وأقل ما فيها اشتغال القلب حتى أنه يكون في صلاته وخاطره متعلق بالمحاججة والخصومة فلا تبقى حاله على الاستقامة والخصومة مبدأ الشر وكذا الجدال والمراء فينبغي للإنسان ألا يفتح عليه باب الخصومة إلا لضرورة لا بد منها.
    في كتاب للترمذي، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( كفى بك إثما أن لا تزال مخاصما )) وسنده ضعيف.
    و جاء عن علي رضي الله عنه قال : إن الخصومة لها قحم. قلت : القحم بضم القاف و فتح الحاء المهملة و هي : المهالك.
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( من جادل في خصومة بغير علم لم يزل في سخط حتى ينزع )) ضعفه الألباني، وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أتوا الجدال ثم تلا { مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلاً {58-- )) صحيح رواه أحمد وأبي الدنيا وابن ماجه والترمذي، وقال صلى الله عليه و سلم : (( أخوف ما أخاف عليكم زلة عالم و جدال منافق في القرآن و دنيا تقطع أعناقكم )) رواه ابن عمر، في المعجم الأوسط، وقال النبي صلى الله عليه و سلم : (( المراء في القرآن كفر )) صحيح الجامع.
    ويكره التغيير في الكلام بالتشدق و تكلف السجع بالفصاحة بالمقدمات التي يعتادها المتفاصحون فكل ذلك من التكلف المذموم بل ينبغي أن يقصد في مخاطبته لفظا يفهمه جليا ولا يثقله.
    في كتاب الترمذي، عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( إن الله يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه كما تتخلل البقرة )) قال الترمذي حديث حسن، وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( إن من أحبكم إلي و أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا و إن من أبغضكم إلي و أبعدكم مني مجلسا يوم القيامة الثرثارون و المتشدقون و المتفيهقون )) قالوا : يا رسول الله قد علمنا الثرثارون و المتشدقون فما المتفيهقون ؟ قال : (( المتكبرون )) قال الترمذي حديث حسن، قال : والثرثار هو كثير الكلام والمتشدق من يتطاول على الناس في الكلام ويبذو عليهم.
    واعلم أنه لا يدخل في الذم تحسين ألفاظ الخطب و المواعظ إذا لم يكن فيها إفراط و أغراب إلا أن المقصود منها تهييج القلوب إلى طاعة الله تعالى و لحسن اللفظ في هذا أثر ظاهر والله أعلم.[/align]
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    الجدل و المراء و اللدد ataqallah.jpg



  2. #2
    الصورة الرمزية عيون المها
    عيون المها غير متصل [ مـبـدع ]
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    سعوديه وافتخـــــــــــــــــــر :)
    المشاركات
    769

    رد: الجدل و المراء و اللدد

    [align=center]
    * وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته *

    يعطيك العافيه أخوي (( ابن سـنيّن )) على الموضوع القيم

    وجعله الله في ميزان حسناتك ..



    عيون المها .. [/align]

  3. #3
    ابن سـنيّن غير متصل [ نــشـيـط ]
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    66

    رد: الجدل و المراء و اللدد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكِ أختي الكريمة " عيون المها " وجزاكِ الله خير الجزاء على مروركِ الكريم والدعاء.

  4. #4
    الصورة الرمزية al5foq
    al5foq غير متصل [ جـديــد ]
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    14

    رد: الجدل و المراء و اللدد

    صعب ان الواحد يضبط لسانه ياخي ...

    وبصرحه .. اعتبره شخص نادر من يقدر على هالشي هذا ........

    اسال ربي ان اكون هذا الشخص ......

    ودمت بود يالغالي ..وجعله في ميزان حسناتك ....

  5. #5
    ابن سـنيّن غير متصل [ نــشـيـط ]
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    66

    رد: الجدل و المراء و اللدد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخي العزيز " al5foq " وجزاك الله خير الجزاء على مرورك الكريم والدعاء.
    واللهم آمــــين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع